jeudi 17 août 2017

Derniere mise à jour 0 heur(s)

JIJELNEWS




  • Vues

  • 251

يطمح منتجو الفراولة بولاية جيجل خلال الموسم الحالي لتحقيق إنتاج يتجاوز 14 ألف طن من هذه الفاكهة ما يمثل زيادة معتبرة مقارنة بالموسم الفلاحي المنصرم الذي سجل خلاله إنتاج 10 آلاف طن من مختلف أنواع الفراولة. 
كما يتطلع الفلاحون في المستقبل القريب لتغطية احتياجات السوق المحلية للفراولة مما سينعكس إيجابا على أسعار هذه الفاكهة التي تحظى بشعبية كبيرة في الولاية.
ومع اقتراب موعد العيد التقليدي السنوي للفراولة الذي ستحتضن طبعته الثالثة عشرة "ساحة الجمهورية" بمدينة جيجل في العشرين من أtريل الجاري يواصل الفلاحون جني ثمار 20 مليون شتلة من النوع المبكر للفراولة ''فونثانا'' من داخل البيوت البلاستيكية المتربعة هذا الموسم -حسبهم- على 340 هكتارا أي بزيادة في المساحة المخصصة لها ب20 هكتارا مقارنة بالموسم المنصرم وذلك عبر 11 بلدية تقع معظمها 
بشرق الولاية بالنظر للظروف المناخية الملائمة لهذا النوع من الزراعة.
واستنادا لرئيس جمعية منتجي الفراولة بالولاية الطاهر مشاريح وفي ظل غياب إحصائيات دقيقة لدى المصالح الفلاحية بشأن المساحات المزروعة والتي تنقص وتزيد حسب الظروف المتوفرة في كل منطقة فقد ظفرت قرية بني معزوز ببلدية سيدي عبد العزيز بحصة الأسد في مجال المساحات المخصصة لهذه الزراعة حيث بلغت سنة 2014 ما لا يقل عن 58 هكتارا قبل أن تتوسع هذه المساحات لتشمل مناطق أخرى. فحسب ذات المصدر فقد بلغت المساحة المخصصة لزراعة الفراولة بقرية واد عجول ببلدية الجمعة بني حبيبي في الوقت الحالي 57 هكتارا وببلديات العنصر 39 هكتارا والعوانة 2.2 هكتار والقنار 8 هكتارات والشقفة 3 هكتارات والأمير عبد القادر 4 هكتارات وبعض من المزارع بمحيط بلديات جيجل وزيامة منصورية وقاوس لتصبح بعد هذه السنوات الشعبة الفلاحية الأكثر نشاطا وتطورا بالولاية.
إصرار على الذهاب بعيدا في حال توفر ظروف جيدة
وصرح رئيس الجمعية الولائية لمنتجي الفراولة بولاية جيجل بأنه رغم الزيادات المعتبرة في تكاليف الإنتاج بنسبة 60 في المائة مقارنة بالمواسم المنصرمة حيث بلغت تكاليف البيت البلاستيكي الواحد 140 ألف دج بالنسبة للنوع المبكر و170 ألف دج للنوع الرفيع ذي الشتلة المجمدة ''فريقو بلونت'' إلا أن المزارعين عازمون على "الذهاب بعيدا في هذا المجال في حال توفرت لديهم سوق للجملة والظروف الجيدة والملائمة لتسويق محصولهم خاصة تلك المتعلقة بالتخزين والتوضيب والتحويل".
وأكد المتحدث أن الفلاحين ''قادرون على تطوير الإنتاج حتى في مجال الزراعات الأخرى داخل البيوت متعددة القباب والتكنولوجيا الزراعية الرفيعة'' مضيفا بأن أغلب الفلاحين يطالبون بإنشاء سوق للجملة تمكنهم من الوصول إلى المستهلك مباشرة بأسعار أدنى مما هي عليه منذ عدة مواسم حيث سيطر الوسطاء وأصحاب المستودعات وغرف التجميد على عمليات تسويق الإنتاج لمختلف جهات الوطن في كل سنة وذلك منذ 2001 تاريخ بداية التجارب الأولى لزراعة الفراولة بجيجل على مساحة لم تكن تتعدى آنذاك ال4 هكتارات.
س.ك


Articles récents

جزيرة «الأحلام» بجيجل تقع على بعد 800 م من شاطئ العوانة الرملي، طولها…

48

الاسم يحياوى عبد الحق من مواليد ولاية جيجل ظول 190 وزن…

1105

 الاسم يحياوى عبد الحق من مواليد ولاية جيجل ظول 190 وزن…

9

ذكرت مصادر من مديرية الصيد البحري و الموارد الصيدية بجيجل، بأنه من…

900

#ظاهرة_خطف_الزبائن يشتكي الكثير من ملاك الشقق والمنازل وحتى اصحاب الفنادق من…

166

قام، أمس، والي جيجل بزيارة فجائية للمركب الرياضي الشهيد رويبح حسين بعاصمة الولاية،…

363

من زيامة منصورية... جيجل وما ادراك..

698

طالب سكان منطقة بازول التابعة للطاهير بجيحل الوالي الجديد بالتدخل العاجل…

603


Voulez-vous ajouter un commentaire? crée un compte ou bien ouvrir votre session

jijelnews